تخطى إلى المحتوى

وحدات ومراوح تنقية الهواء والدخان

انتشرت في الآونة الأخيرة وبكثرة وحدات ومراوح تنقية الهواء والدخان حيث زادت الضرورة إلى التأكد من وجود هواء نقي ومتجدد للوقاية من الأمراض، بالإضافة إلى ضرورة تصفية الهواء من الملوثات والدخان التي قد تسبب الضيق للآخرين وبعض المشاكل التنفسية خاصة في المدارس والمشافي والأماكن العامة، وقد أثبتت هذه الأجهزة فعاليتها في تنقية الهواء لذا سوف نقوم في هذه المقالة بعرض معلومات عن هذه الوحدات وأهميتها وآلية عملها.


ما هي وحدات ومراوح تنقية الهواء


هي عبارة عن أجهزة تعمل على تصفية الهواء الداخلي في الأماكن المغلقة كما يمكن وضعه ليدعم التنقية في الأماكن التي تحتوي على نوافذ وتهوية طبيعية، وهناك أنواع احترافية ومحلية لهذه الوحدات تضمن معالجة الهواء من الملوثات والغبار والرطوبة والروائح بشكل ممتاز.


تعمل الأجهزة الاحترافية على تنقية الهواء من الغبار والجزيئات الدقيقة والمركبات العضوية المتطايرة وحتى الفيروسات والبكتيريا بفضل فلاتر التنقية التي تحتويها كما أن لهذه الأجهزة بشكل عام الكثير من الفوائد منها


الحد من انتشار الملوثات الضارة أو الجزيئات الدقيقة أو حتى الفيروسات.


مساعدة من لديهم مرض الربو أو مشاكل الحساسية المرتبطة بنوعية الهواء الداخلي الرديئة.


خلق جو صحي وهواء متجدد في المستشفيات والمدارس والمكاتب المغلقة مما يحمي الأشخاص المتواجدين ويضمن تنفس سليم.


مخاطر الهواء الملوث


عند إدراك مخاطر الملوثات الموجودة في الهواء يمكننا إدراك أهمية وجود وحدات وأجهزة تنقية حيث لتلوث الهواء مساوئ نذكر منها


تلوث المنزل والأثاث بالغبار والملوثات وتشبعه بالروائح المزعجة.


يؤثر على صحة الإنسان بشكل سلبي حيث يمكن أن يؤدي للإصابة بالحساسية أو أمراض الرئة.


احتمال الإصابة بأمراض مختلفة بسبب الفيروسات المحملة مع الهواء.


الشعور بأعراض مزعجة لعدم أخذ كمية كافية من الأوكسجين في حال الأماكن المغلقة.


تأثير سلبي على العينين والحلق واحتمال الإصابة بالجيوب الأنفية بسبب الروائح والدخان الموجود في الهواء.


احتمال الإصابة بالتسمم أو أمراض خطيرة بسبب وجود ملوثات سامة في الهواء خاصة في الأماكن الصناعية.
خطوات تنقية الهواء


يقوم جهاز تنقية الهواء بتصفية الهواء الداخلي وتنقيته وإزالة الملوثات والغبار والروائح، حيث يمتص جهاز التنقية الهواء في الغرفة بشكل تدريجي ويمررها من خلال مرشحات مختلفة تحتفظ بأنواع معينة من الملوثات الموجودة في الهواء ثم إطلاق هواء نقي خالي من الملوثات بنسبة كبيرة واعتمادًا على أداء الجهاز سيكون قادرًا على معالجة أحجام مختلفة من الهواء المرتبطة.


يلتقط المرشح الجسيمات الكبيرة مثل الغبار الخشن وشعر الحيوانات وما إلى ذلك ويحجزها بين المدخل الأمامي والفلاتر الأخرى ويمكن القيام بتنظيف وغسل الفلاتر كل فترة بل ويجب القيام بصيانة دورية للأجهزة وفق نوع الجهاز والمرشحات.
تضم أيضاً بعض أنواع أجهزة مرشحات طبية قادرة على الاحتفاظ بأكثر من 99٪ من الجسيمات التي يزيد حجمها عن 0.3 ميكرومتر ويسمى بالمرشح المطلق، ويكون مصنوع من طبقة ليفية دقيقة للغاية وبفضل نسيجه المحكم يحتفظ بعث الغبار وحبوب اللقاح والعفن والفطريات والمبيدات الحشرية والبكتيريا والفيروسات والغبار الناعم وشعر الحيوانات وجزيئات الديزل.


كذلك تضم وحدات التنقية فلتر الكربون المنشط والذي يستخدم بشكل أساسي للتخلص من الروائح الكريهة الموجودة في الغرفة، حيث يحتوي على حبيبات الكربون المنشط التي ترشح وتزيل الغازات السامة مثل البنزين وكبريتيد الهيدروجين والفورمالديهايد وأبخرة الأمونيا والروائح الكريهة.


يمكن أيضاً تنقية الهواء بالأشعة فوق البنفسجية حيث يتم امتصاص الجسيمات الملوثة من خلال تفاعل الأكسدة والاختزال بين المحفز والأشعة فوق البنفسجية.


عوامل اختيار وحدات ومراوح تنقية الهواء


لكل جهاز تنقية الهواء أدائه وخصائصه التقنية لكن عند الاختيار يجب مقارنة مستويات الترشيح للأجهزة المختلفة وتحديد سبب استخدامه إن كان لغاية طبية أو لأهداف وقائية أو لتجديد الهواء وهنا بعض المعايير التي يجب وضعها بعين الاعتبار
مساحة المكان


يعالج جهاز تنقية الهواء مساحة تتراوح من 25 م² إلى 120 م² ومن الضروري استخدام جهاز بحجم مناسب لأبعاد المكان المراد معالجته، وللحصول على أفضل نتيجة يجب أن يقتصر دوران الهواء داخل المنطقة المراد معالجتها أن يكون لكل مساحة مغلقة جهازها الخاص.


الفلاتر


تستخدم وحدات تنقية الهواء أنظمة ترشيح مختلفة حيث تجد عدة فلاتر ومرشحات في كل جهاز ولكل فلتر وظيفة محددة تزيل نوع معين من التلوث، لذلك يجب تحديد الغاية من الجهاز ومعرفة أنواع الملوثات التي نريد التخلص منها.


مستوى الضوضاء


على الأغلب سوف يتم شغيل جهاز التنقية بشكل يومي لذا يجب اختيار الجهاز المناسب الذي لا يحتوي مشاكل ضوضاء عالية وفي حال استخدامه في المشاكل أو عند النوم يجب اختيار أجهزة تعمل على الوضع الليلي حيث لا تصدر ضجة.


مستوى الرطوبة


يجب الانتباه إلى نوعية الهواء الموجود في الغرفة حيث إن كان هواء الغرفة جافاً يجب الاعتماد على أجهزة رطبة تعمل على زيادة ترطيب الغرفة.


الوضع الصحي


وهنا نختار الجهاز تبعاً الحالة حيث يمكن للشخص أن يعاني من حساسية أو الربو لذلك يكون في حاجة إلى نوع خاص من التقنية.


درجة الاستخدام


يعتمد اختيار الجهاز أيضأ على معدل الاستخدام ففي بعض الحالات يتم تشغيل الجهاز طوال الوقت.


وحدات ومراوح تنقية الدخان


ندرك جميعاً مخاطر التدخين السلبي لكن قد نضطر للتواجد في أماكن تحتوي مدخنين أو قد يكون المدخن من العائلة ضمن المنزل كذلك من المحتمل التواجد في مناطق مجاورة لأماكن حرائق أو وجود وسيلة تدفئة في المنزل تعتمد على الاحتراق الأمر الذي يحتم ضروري استخدام أجهزة لتنقية الهواء من الدخان والتخلص من انبعاثاتها وروائحها.


إن الدخان أكثر من مجرد غازات ضارة قهو يحتوي العديد من الجزيئات التي تحتاج إلى فلترة ويحتوي دخان التبغ على ما لا يقل عن 250 مادة كيميائية ضارة منها خطيرة مثل الزرنيخ والبنزين وقد يسبب التدخين السلبي ضرراً للمحيطين كما لو كانوا مدخنين خاصة من هم مصابين بالأمراض التنفسية الحساسية والأطفال.


ملوثات الدخان


يوجد العديد من الملوثات في الدخان وتختلف بين دخان التبغ والحرائق ودخان المعامل التي تحتاج لدراسة وتصميم خاص بها ويحتوي الدخان عموماً نوعين رئيسيين من الملوثات وهما الجسيمات الدقيقة والغازات وعادة ما يكون جهاز التنقية مصممًا لتصفية أحدهما أو الآخر وليس كليهما.


الجسيمات الدقيقة


هي أول نوع رئيسي من الملوثات في الدخان وتعتبر المادة الجسيمية في الدخان عبارة عن خليط من المواد الصلبة والقطرات السائلة العالقة في الهواء وعلى الرغم من أن بعض جزيئات الدخان هذه يمكن رؤيتها مظلمة أو كبيرة بما يكفي لتراها بالعين المجردة إلا أن البعض الآخر صغير جدًا بحيث لا يمكن رؤيته إلا من خلال المجهر الإلكتروني، وتشكل هذه الجسيمات الدقيقة خطورة على الصحة لأنها صغيرة بما يكفي لدخول الرئتين وقد تسبب حرقة في العين أو سيلان الأنف أو حتى أمراض الرئة ويمكن أن يكون حجم الجسيمات في الدخان أصغر من 0.1 ميكرومتر.
الملوثات الغازية


يحتوي الدخان أيضًا على غازات ضارة وتشتمل هذه الملوثات الغازية على غازات مرتبطة بالاحتراق مثل أول أكسيد الكربون أو أكاسيد النيتروجين، أما الملوثات الغازية الأخرى عبارة عن مواد كيميائية عضوية منفصلة عن الجزيئات تسمى المركبات العضوية المتطايرة من بينها مواد مسببة للسرطان مثل البنزين والفورمالديهايد.


ما هي الفلاتر المستخدمة


هناك أربعة أنواع من المرشحات يمكن استخدامها في تنقية الهواء من الدخان وهم


مرشح تصفية الجزيئات


وهو مرشح يقوم بإزالة 99.97٪ من الجسيمات التي يبلغ حجمها 0.3 ميكرومتر أو أكبر حيث أن حجم الجسيمات الأكثر اختراقًا قريب جدًا من 0.3 ميكرومتر.


وعادة ما تُستخدم هذه الفلاتر في صناعة الإلكترونيات والأدوية وتكون غير باهظة الثمن إلا أنها لا تساعد في إزالة المركبات العضوية المتطايرة.


مرشح الكربون


يتم وضع فلاتر كربونية لإزالة الغازات والروائح وتعتبر مفيدة بشكل أساسي للمركبات العضوية المتطايرة، لكن مشكلة هذه الفلاتر أنها قد تصبح مشبعة بالمركبات مما يعني أنه من الضروري استبدالها بشكل دوري لكي لا يصبح عمل الفلتر عكسي.
مرشحات هجينة


يوجد عدد قليل من الأجهزة التي تحتوي من الترشيح بحيث تكون مصممة لتصفية الجسيمات إلا أن مشكلها مقاومة الهواء حيث لا يتم توصيل الهواء المنقى بشكل كافي ولربما لا يشمل كل أنحاء الغرفة.


مرشح كيميائي


تستخدم هذه المرشحات تقنية للتخلص من المركبات العضوية المتطايرة الخطرة في الدخان حيث تحتوي على مرحلة ترشيح ميكانيكي للتخلص من الجسيمات أما المرحلة الثانية تزيل الغازات من الهواء مثل مرشح الكربون، من خلال تفاعل كيميائي للتخلص منها كلياً وبذلك لا تلتصق الملوثات على الفلتر ولا يكون هناك أي خطر من إعادة إطلاقها لكن من مشاكلها انا تأخذ وقت طويل في عملية التنقية.


وحدات التنقية الشائعة


هناك العديد من أنواع وحدات ومراوح تنقية الهواء والدخان وتعمل بشكل فعال على تنقية الهواء بعدة طرق وهنا نعرض بعضها


الأجهزة الرطبة


تعمل هذه الأجهزة على تنقية الهواء من خلال فلاتر خاصة ثم تمريرها على ألواح رطبة خاصة تجذب الجزيئات الدقيقة والغبار وتصيدها ثم تحجزها على سطح المرشح ويجب تنظيف المرشح عند الوصول إلى درجة تلوث معينة وعادة ما يكون الجهاز مرفق بآلية للاطلاع على وضع المرشح.


أجهزة HEPA


وهي الأجهزة التي تحتوي على مرشح الجسيمات وتضم عادة فلاتر من أنسجة تنقي الهواء بنسبة عالية من الجسيمات الدقيقة التي فيه بفضل وجود نسيج رقيق مموج لذلك تعتمد التنقية على مساحة التلامس بين النسيج والهواء.


أجهزة التأيين


تعتمد هذه الأجهزة على شحنة الملوثات الداخلة وحنة الفلاتر حيث عادة ما تكون الفلاتر ذات شحنة سالبة وعند دخولها في الجهاز تتغير شحنتها وتستقر على سطح الفلتر الموجب ويجب بشكل دوري إجراء صيانة وتنظيف للفلاتر للتخلص من المواد المتراكمة عليها.


أجهزة الأوزون


وهي أجهزة تقوم بإنتاج هواء نقي من خلال تحويل الأوكسجين الثنائي إلى ثلاثي مما يجعل ينقي الهواء من العوامل الممرضة ويجعله أكثر مقاومة للبكتيريا.


أجهزة التحفيز الضوئي


يعني هذا النوع من خلال التفاعل مع الأشعة فوق البنفسجية مما يجعل الهواء نقي من كل العوامل الممرضة والفيروسات والبكتيريا.


في الختام


يًنصح باستخدام وحدات ومراوح تنقية الهواء والدخان لما لها من فوائد صحية خاصة في حال وجود أمراض أو حتى لمجرد التأكد من الحصول على هواء صحي ومنعش في غرف المنزل التي قد تضم أطفالاً، كذلك تخلص المنزل من مشكلة أساسية وهي الروائح المزعجة التي قد تعلق بالأثاث والملابس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.